الاثنين، 12 أبريل، 2010

افتتاح معرض " فن من لا شيء "

بسم الله الرحمن الرحيم

افتتحت مديرة المدرسة/ السيدة نوال المجبر المعرض الذي أعدته معلمة الفن الموهوبة/ أماني المدهون وذلك مع فريق مشروع المواطنة من الطالبات. وفي المعرض تم عرض المشغولات الفنية الجميلة التي أبدعتها الطالبات بارشاد من المعلمة وتوجيهاتها باستغلال النفايات وربما الأشياء التي لا تستعمل وتجهيز معروضات جميلة فنية منها. تم دعوة الأهالي للتجول بين أركان المعرض المتنوعة من مشغولات ورقية وقماشية وعلى الأصداف والحجارة وبالرمل والفخار والزجاج. والتي جميعها تحدثت عن امكانية استغلال النفايات والتخلص منها بطريقة فنية جميلة.



ثم تم دعوة الفصول بالترتيب من أجل التجول في أركان المعرض وقد عبر الجميع عن رضاه العميق لهذه الأفكار الجميلة والبناءة ومن أجل المحافظة على البيئة والحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

الثلاثاء، 30 مارس، 2010

تشجير المدرسة في يوم الأرض

بسم الله الرحمن الرحيم
في خطوة جميلة ورائعة لمكافحة الاحتباس الحراري ولتشجير الوطن. قامت المدرسة بالتعاون مع سلطة جودة البيئة وبتبرع منها للأشجار بغرس المدرسة بالأشجار في ذكرى يوم الأرض. كان في استقبال وفد سلطة جودة البيئة برئاسة الدكتور عبد الله الأشقر والمهندس البيئي محمد مصلح مديرة المدرسة ومعلمة حقوق الإنسان المعلمة حليمة أحمد، ثم انضم لهم العديد من المعلمات وطالبات مشروع الاحتباس الحراري بهدف المشاركة في غرس الأشجار وهذه التظاهرة الخضراء الجميلة.









وكل عام وبلادنا خضراء إن شاء الله

الاثنين، 22 مارس، 2010

مهرجان يوم المياه العالمي بحضور وفد من سلطة جودة البيئة

بسم الله الرحمن الرحيم

احتفلت مدرستنا بيوم المياه العالمي بالتنسيق مع سلطة جودة البيئة وعلى هامش مشروع المواطنة. رحبت مقدمة الحفل بالضيوف وهم: د. عبد الله الأشقر، مهندس: محمد مصلح، مهندسة: سوزان طه من سلطة جودة البيئة. ابتدأ المهرجان بتلاوة آيات من كتاب الله وعملاً بنهج " وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين " ، استناداً للحقيقة العلمية المتمتثلة في الآية " وجعلنا من الماء كل شيء حي " انطلقت فعاليات مهرجان يوم المياه العالمي.

رحبت مديرة المدرسة/ نوال المجبر، بالضيوف الكرام وأكدت على أهمية العمل على ترشيد استخدام المياه، وعدم الإسراف فيها، وأكدت أن الماء من أعظم النعم التي من الله بها علينا لاستمرار الحياة ولا بد من عمل التوعية اللازمة من أجل المحافظة على هذه النعمة من الهدر والعبث.


تقدم الدكتور عبد الله الأشقر صوب المنصة/ وقال في كلمته: إن 22/ مارس قد اعتبر يوماً للمياه العالمية منذ 17 عاماً في قرار أممي من أجل لفت الانتباه إلى الدور الذي تلعبه المياه العذبة في عالمنا، والواقع الأليم بأن هناك شخص من ثمانية لا يحصلون على المياه المأمونة، والملايين يتعرضون لخطر الموت بسبب المياه الملوثة وحوالي 2.5 مليار شخص يعيشون دون مراحيض! وشعار الاحتفالات هذا العام هو مياه نظيفة لعالم صحي، لدق ناقوس الخطر.
وأكد الدكتور/ الأشقر أن قطاع غزة يعتبر من المناطق شبه الجافة، وأن الخزان الجوفي عرضة للجفاف والعجز بما يزيد عن عجز سنوي بما يعادل 80 مليون متر مكعب وما يزيد. وذلك بسبب الزيادة السكانية وسرقة المياه من خلال مصائد المياه في شمال وشرق قطاع غزة ونقص الامطار وانتشار الآبار العشوائية. وأضاف الدكتور أن الحرب على غزة أيضاً كان لها أثرها البيئي من خلال تدمير شبكات الصفر الصحي وشبكات المياه وبعض الآبار.
أنشدت بعدها الطالبة هديل بعلوشة للمياه بصوت جميل تخلله نصائح جمة للمحافظة على المياه.
عرض قصير عن أهمية المياه ووقفة جادة من أجل الحد من تلويثها والعمل على انقاذ ما تبقى منها.



ثم أعدت لنا المعلمة فلسطين عيد استعراضاً بالثوب الفلسطيني وجرة الفخار حول بئر المياه على نغمات أغنية جميلة تدعو للمحافظة على المياه من اجل استمرار الحياة.



واختتم الحفل بعرض ثاني على نغمات " قطورة " مع طالبات الصف السابع اللواتي ارتدين زهرة الشمس وانتشرت البالونات المائية في الهواء لأنها أغلى من النفط ولأنها الأهم من أجل استمرارنا.

تراني في البحار

تراني في الأنهار

تراني في الأمطار

تراني في كل دار

تراني في الحديقة

في الغيمة الرقيقة

أسقي لك الأشجار

وأجمل الأزهار

فيا أخي الصغير

لا تهدر الكثير

فماؤنا العليل

وجوده قليل.

الأحد، 21 مارس، 2010

التحضير لعمل بطاقات تعريفية بفريق المشروع

بسم الله الرحمن الرحيم

اجتمعت المعلمة حليمة أحمد والمعلمة جيهان عاشور بفريق مشروع المواطنة خلال استراحة النهار وناقشت معهم:

- زيارة مجموعة من الفريق لسلطة جودة البيئة وتحدثت خلالها الطالبات عن تجربتهن ومدى ترحيب سلطة جودة البيئة بمجموعة العمل هناك. كما تحدثن عن انطباعاتهن وعن خططهن المستقبلية مع سلطة جودة البيئة.

- العمل على إعداد بطاقات تعريفية.

- شكر الطالبة ريهام وهبة مرجان اللواتي قمن باعداد مجلة عن الاحتباس الحراري ووضعها في ساحة المدرسة لتتمكن جميع الطالبات من الاطلاع عليها.

- الإعداد لرحلة فريق مشروع المواطنة.

كما تحدثت الطالبة أحلام لبد عن تجربتها في السفر لهولندا وعن المعرض الخاص عمله لحقوق الإنسان بهذه المناسبة وطلبت من الطالبات العمل على الابداع في بناء الأفكار من أجل هذا المعرض كما غيره من مشاريع المدرسة.

الاثنين، 15 مارس، 2010

الطالبات يتحدثن عن سبب الانضمام للمشروع

بسم الله الرحمن الرحيم
الاسم: هبة جمال مرجان
الصف: السابع
طموحات شخصية: أن أصبح معلمة
سبب الانضمام للمشروع: ان لدي القدرة والرغبة الشديدة في المشاركة في الحد من الاحتباس الحراري والتلوث وقادرة ايضا على توعية الآخرين وإرشادهم.
الاسم: أسماء أبو سالم
الصف: الثامن ( 5 )
سبب انضمامي للمشروع: مساعدة الآخرين وجمع المعلومات عن الظاهرة والعمل على تقليص استخدامات بعض الاشياء من أجل الحد من هذه الظاهرة.
وقد قمت بالفعل بتنظيم الكثير من أمور حياتي واستخداماتي الشخصية من أجل ترشيد استخدام الكهرباء أو الماء او التقليل من التلوث.
الاسم: نور أبو دان
الصف: السابع ( 2 )
الأمنية الشخصية: أن اصبح معلمة.
الأمنية البيئية: أن اكون قادرة على توعية الآخرين والحد من التلوث والأمراض وأعالج المرضى.
الاسم: حلا حسان
الصف: السابع ( 2 )
الأمنية الشخصية: أن أصبح طبيبة.
الأمنية البيئية: أن أحافظ على بلادي ومجتمعي وأقوم بتوعية الآخرين من أجل البيئة.
الاسم: صفاء زياد أبو عقل
الصف: السابع ( 6 )
الأمنية: السفر حول العالم.
الأمنية البيئية: أن نتحرر من مشاكل التلوث.
الاسم: ريهام محمد مرجان
الصف: السابع ( 2 )
الأمنية الشخصية: أن اصبح طبيبة أو مشرفة بيئية لأحسن من وضع أبناء بلادي أو بلادي.
الأمنية البيئية: العمل على تقليل التلوث.